اخر التدوينات
تحميل

الاثنين، 11 يونيو 2018

ماذا يحدث لو نفذ الرمل من كوكب الأرض ؟ !



هل فكرت من قبل ماذا يمكن ان يحدث لو نفذ الرمل من الأرض ؟ .. فهل لكميات الرمل المهولة التي تملأ صحاري العالم فائدة حقيقة ؟ .. أسئلة قد تكون مثيرة للخيال .. واليوم سنبحث معاً عن إجابة لهذا السؤال : اكتشف العلماء منذ بضع سنين أن هناك أزمة نقص كبيرة في الرمال، وأن هذه المشكلة أسوأ بكثيراً مما تبدو , حيث لا يمكن تصنيع المزيد من الرمل، كما أنه لا يمكن الإستفادة من الرمال الصحراوية، وقد أدى هذا الأمر إلى اختفاء عشرات الجزر، وجرائم قتل تقدر بالمئات، بالإضافة إلى الأضرار البيئية الخطيرة. ويمثل النقص العالمي في الرمال مصدر قلق كبير وخاصة بالنسبة للأمم المتحدة، لكن لا أحد يعمل بشكل جدى على حل هذه الأزمة، وسوف نستكشف اليوم مشكلة نفاذ الرمل، والأضرار الناتجة عنها بالنسبة للإنسان والأرض , فهى مشكلة اكبر من ما نتخيل يأتى الرمل من الصخور والمعادن التي تتعرض للتفتيت من قبل الرياح، والأمطار، وتغير الفصول ، ويتواجد في العادة على الشواطئ والأنهار في جميع أنحاء العالم، وبالرغم من أن كمية الرمال الموجودة في العالم تبدو وكأنها سوف تستمر للأبد، لكن هذه ليست الحقيقة خصوصاً بالنسبة لأهم نوع من الرمل الذى يحتاجه الإنسان في عمليات البناء، ويتم استخراج الرمل في العادة لاستخدامه فى التشييد، واستصلاح الأراضى، والتكسير الهيدروليكي، لكن معظم الرمل الموجود في الطبيعة مثل رمل الصحراء لا يصلح لهذه العمليات لأنه ناعم للغاية، لذلك فإنه يتم الحصول على الرمال التي يحتاجها الإنسان من الشواطئ، وقاع البحر، والأحواض النهرية. إلا أن المشكلة الأساسية هى أن صناعة الرمال التي تقدر بحوالى 70 مليار دولار حول العالم تقوم بإستخراجه بسرعة أكبر بكثير مما يتم تكوينه وتصنيعه لدرجة أنه من المتوقع أن ينفذ الرمل من بعض البلاد بحلول عام 2020، ومن المعروف الآن أن نسبة استخراج الرمال تتعدى نسبة استخراج النفط بحوالى حوالي 44 مليار طن فقط في العام .


ويوجد العديد من السلبيات لمشكلة نقص الرمال من ضمنها أن هناك سوق سوداء للرمل يقدر بالمليارات، ويُسمى بالمافيا الرملية التي تعمل في أكثر من 70 دولة، وترسل رجال مسلحين إلى الشواطئ ليلاً من أجل سرقة الرمال، وقد تم قتل مئات الأشخاص بسبب هذا الأمر. كما أن أخذ الرمال من منطقة يجعلها أكثر عرضة للتآكل، ويقلل من استقرار الأرض، مما يساهم في الانهيارات الأرضية، وارتفاع مستوى البحار، والعواصف، ومن المعتقد أن 10 جزر على الأقل قد اختفت في إندونيسيا وحدها نتيجة عمليات تعدين الرمال واسعة النطاق. بالإضافة إلى ذلك، تتضرر النظم البيئية من عمليات استخراج الرمال فعندما يتم سرقة الرمل من قاع النهر، من الممكن أن يتسبب ذلك في تغير تدفق النهر بأكمله، وإعادة توجيه الماء بعيداً عن القرى والمناطق التي تحتاجها، ولا يؤثر هذا التحول بالطبع على الإنسان فقط , حيث يقلص المناطق الخضراء، والأراضي الزراعية، كما أنه يهدد الحياة البرية في هذه المناطق، فالحيوانات مثل التماسيح الآسيوية المهددة بالإنقراض لا تجد مكاناً للاستلقاء وإنتظار الطعام عندما يتم سرقة أحواض النهر الخاصة بها، وتتأثر الأسماك أيضاً مثل القشريات والدلافين بتدفق المياه المتغير


ومع مرور السنوات وتفاقم الازمة لا مفر امام الحكومات غلا ان تعترف بجدية أزمة الرمل، وتعمل على اكتشاف حلاً لها في أسرع وقت , لأن هذه المشكلة كما وصفنا خطيرة للغاية خصوصاً مع تزايد الطلب المستمر على الرمل من أجل البناء والتعمير الذى يزيد بمعدل رهيب في جميع أنحاء العالم وبالأخص الدول الكبرى مثل الصين والولايات المتحدة الامريكية .

جميع الحقوق محفوظة © 2013 مدونة مختلفون