اخر التدوينات
تحميل

الأحد، 10 يونيو 2018

اغرب واطرف أسباب هبوط الطائرات اضطرارياً

بعض أغرب وأطرف أسباب هبوط الطائرات اضطراريًا!في هذا المقال، نرصد بعض الأسباب الطريفة التي دفعت الطائرات للهبوط اضطراريًا! أغرب أسباب هبوط الطائرات اضطراريًا! 

في الطائرة، لن يكون هناك خيارٌ آخر أمام راكب يرغب بالذهاب للحمام سوى الذهاب للحمام! لذللك، إن تعرَّضت دورات المياه لأعطال تسببت بانسدادها وخروجها من الخدمة، فقد يكون الخيار هو تجنب استعمال المرحاض حتى الهبوط، أو الهبوط اضطراريًا، ويبدو أن الرحلة الباكستانية لطائرة بوينج 777 كانت في طريقها من تورنتو إلى باكستان قد فضَّلت الخيار الثاني. فقد اضطرت الطائرة للهبوط في مطار مانشستر بعد منع الركاب من استعمال المراحيض، واستغرق الأمر خمس ساعات حتى تم تنظيفها وعادت الطائرة للعمل مرةً أخرى.




اضطرت رحلة متوجهة من القاهرة إلى الكويت للهبوط اضطراريًا بمطار الغردقة بعد أن تعرَّض راكب للدغة ثعبان كان قد خبَّأه في كيس وأخفاه عن أمن الطائرة.




اضطرت رحلة للخطوط الجوية الأمريكية في مايو 2013 للهبوط اضطراريًا بسبب رفض إحدى الراكبات التوقف عن غناء أغنية لويتني هيوستن “سأظل أحبك دائما”، وقد تم إلقاء القبض على الفتاة بمجرد نزولها من الطائرة وسط غضب واستياء الركاب الآخرين.




في حادثة غريبة من نوعها، اضطرت رحلة إنديجو متوجِّهة من دبي إلى كوزيكود في الهند للهبوط اضطراريًا في مطار مومباي بعد أن تسلَّق راكب عربة المشروبات الخفيفة وأثار الشغب في الطائرة.




عادةً ما يتم إعادة تدوير الهواء في مقصورة الطائرة لطرد الروائح الكريهة، لكن عطلًا في هذا النظام تسبب بانبعاث رائحة كريهة من المرحاض في رحلة كانت متجِّهة من لندن إلى دبي، ما دفع كابتن الطائرة لتحويل المسار والهبوط بعد 30 دقيقة فقط من الرحلة!




عادةً ما تُسبب أسراب الطيور عطلًا في محرك الطائرة وتُجبرها على الهبوط اضطراريًا، لكن عادةً ما يشهد مطار جون كينيدي في نيويورك الكثير من هذه الحوادث بسبب أرضه الرطبة التي تجتذب الطيور المهاجرة. وفي عام 2016، اضطرت رحلتين للهبوط اضطراريًا في نفس اليوم بسبب الطيور المهاجرة في المطار المذكور.




النجم السينمائي الفرنسي جيرارد ديبارديو تسبب بهبوط رحلة اضطراريًا كانت متوجهة من باريس إلى دبلن، وذلك بعد أن تبوَّل في الجزء الخلفي من الطائرة بعد أن رفض الطاقم تركه يذهب للمرحاض بسبب أن إشارات حزام الأمان مُضاءة!




في عام 2006، اضطرت طائرة تابعة للخطوط الجوية الأمريكية للهبوط اضطراريًا بعد أن أشعل أحد الركاب «عود كبريت» لإخفاء رائحة الغازات التي تصدر عنه، بعد فشل فرق الأمن في معرفة مصدر الرائحة، اعترف الراكب بالمسؤولية عن الحادث، وعندما استأنفت الطائرة رحلتها تم منعه من السفر


جميع الحقوق محفوظة © 2013 مدونة مختلفون